Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

Management profile

أحمد بن سالم اليافعي

مدير القناة

أحمد اليافعي (مواليد 29 يونيو 1982) إعلامي قطري، مدير قناة الجزيرة منذ عام 2018، حيث تخللت فترته أحداثا رئيسة، منها الحملة للمطالبة بإغلاق الجزيرة من أربع دول (السعودية، مصر، الإمارات، البحرين)، والحرب على اليمن، والجدل الذي صاحب الانتخابات الرئاسية الأمريكية في عهد دونالد ترامب، خصوصا مع اقتحام الكونغرس.

وشغل قبل ذلك نائبا لمدير قناة الجزيرة بين عامي 2014-2018، وشغل كذلك منصب نائب مدير قناة الجزيرة مباشر حيث أشرف على إطلاق مشروع قناة الجزيرة مباشر مصر عام 2012.

 

النشأة والمراحل الدراسية

ولد الإعلامي القطري أحمد بن سالم اليافعي، في مدينة الريان بدولة قطر، حيث نشأ ودرس في مدراسها قبل أن يلتحق بجامعة قطر، ويحصل على شهادة البكالوريوس في تخصص الصحافة والإعلام عام 2005، وليحوز بعدها على درجة الماجستير في الإدارة التنفيذية من جامعة بليموث بالمملكة المتحدة صيف 2017.

 

الحياة الإعلامية

قاد أحمد اليافعي والفريق الإخباري معه عدة تغطيات إخبارية بارزة مثلت علامة فارقة في تاريخ المنطقة وشكلت رأيا عاما عالميا، على غرار الأزمة الخليجية 2017 ومقتل خاشقجي 2018 وجائحة كورونا 2019 والحرب الإسرائيلية على غزة 2021، وعودة طالبان لحكم أفغانستان 2021 وغيرها من الأحداث، وتمكن مع فريقه من الظفر بأكثر من 70 جائزة لمهرجانات دولية اعترافا بتميز وجودة المحتوى المقدم لجمهور الجزيرة.

كشابٍ قطري، انخرط أحمد اليافعي في الوسط الإعلامي عقب تخرجه مباشرة من جامعة قطر، حيث التحق بقناة الجزيرة صيف 2005، للعمل منتجا مساعدا في غرفة التحكم بغرفة الأخبار التي كان لها دور كبير في صقل قدرته على تحمّل المسؤولية في إنتاج النشرات الإخبارية بمراحلها المختلفة، ولاحقا قاد تخطيط وتنفيذ مشروع الشكل الجديد والجدولة البرامجية والإخبارية الجديدة في قنوات الجزيرة ونظام الإنتاج الاخباري الجديد.

وقاد اليافعي التحول الرقمي في خط سير عمليات الأخبار لخدمة مجالات العمل الرئيسية للمحطة، حيث تطورت فيما بعد لتصبح غرفة الأخبار الرقمية والتي استطاعت توظيف محتوى وسائل التواصل الاجتماعي في سياق المحتوى الإخباري المقدّم ليستهدف فئات جديدة من الجمهور أكثر شبابا وأحرص على التفاعل، فبلغ مجموع المشاهدات والتفاعل – على سبيل المثال- لعامي 2020 و2021، نحو 11 مليار مشاهدة على أربع منصات فقط، ما جعلها من القنوات الرائدة في إنجاز  التحول الرقمي للعملية الإخبارية على مختلف المنصات، والعلامات التجارية في عالم الأخبار ذات الأرقام الأعلى على مستوى المنطقة.

وفي عام 2021، أشرف والفريق المختص معه على إطلاق مشروع غرفة الأخبار الجديدة والنوعية في عالم الأخبار، حيث تستوحي آلية عملها التحريرية والتوزيعية بنمط المنصات الجديدة، فكان للجزيرة قصب الريادة في سلوكها هذا المنعطف.