Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أخبار

الجزيرة الإنجليزية تفوز بجائزة سيغما لصحافة البيانات

فاز برنامج "101 إيست" لقناة الجزيرة الإنجليزية، بجائزة "سيغما" المتخصصة في صحافة البيانات، ضمن 12 مشروعاً اختارتهم لجنة التحكيم للفوز بالجائزة هذا العام.

وفازت الجزيرة بالجائزة عن الصفحة التفاعلية: "دولة الخوف في ميانمار". التي أنتجت بالتعاون مع فريق صحافة البيانات بموقع الجزيرة الإنجليزي، واعتمدت على فيلمين وثائقيين لسلسلة "101 إيست" هما: "ميانمار: دولة الخوف" و"من داخل حصار ميانمار".

ويسلط العمل الفائز الضوء على حالات التعذيب والوفيات الغامضة والاختفاء القسري التي شهدتها ميانمار بعد الانقلاب العسكري في فبراير 2021، من خلال استعراض شهادات حصرية وموثقة لمعتقلين، وتقارير للطب الشرعي، وصور بالأقمار الاصطناعية.

وكشف العمل منشأة سرية في مجمع عسكري في ضواحي يانغون، أكبر مدن ميانمار، يحتمل أنها استخدمت للاستجواب وتعذيب المعتقلين.

وقال سيمون روجرز مدير جوائز "سيغما"، إن المشاريع الفائزة بالجائزة هذا العام قدمت مساهمة مهمة في مجال تطوير صحافة البيانات.

وأضاف روجرز:" سعيد برؤية هذا الإنتاج الرائع من صحافة البيانات من أنحاء العالم رغم الظروف الصعبة التي خلفتها الجائحة، ويسعدني كذلك أن جائزة سيغما ما زالت من بين أهم الجوائز العالمية المتخصصة في هذا المجال".

من جانبها، شكرت آلي فولي، المنتجة بفريق "101 ايست"، لجنة التحكيم على منح الجائزة للبرنامج، قائلة إنها فخورة بهذا التقدير.
وأضافت آلي: "من المهم تسليط الضوء على الوضع المتردي في ميانمار. لذا جمع هذا المشروع بين البيانات والتقارير الاستقصائية والإنتاج التلفزيوني، لتوثيق الأشهر الستة التي أعقبت الانقلاب العسكري في فبراير 2021. وسيبقى هذا العمل متاحاً بشكل دائم للجمهور عبر الإنترنت ".

من جهته، قال نيك أولي، المنتج المشرف على البرنامج: "حرصنا على تقديم مادة إعلامية تتجاوز الأعمال الوثائقية والأفلام الاستقصائية العادية، وسعدنا بالتعاون مع زملائنا في فريق صحافة البيانات بموقع الجزيرة الإنجليزي، ووكالة "فورنسيك آرشتكتر" بجامعة لندن، لإنجاز هذا المشروع الإبداعي".

وتحتفي جوائز "سيغما" سنوياً بأفضل ما أنتج في مجال صحافة البيانات من أنحاء العالم. وتسعى إلى تطوير ورفع مستوى هذا النوع من الإنتاج الإعلامي.