Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أخبار

الجزيرة الإنجليزية تفوز بجائزة "ووكلي"

فاز برنامج "101 إيست" لقناة الجزيرة الإنجليزية، بجائزة "ووكلي" في فئة الإنتاج الإعلامي، عن الصفحة التفاعلية: "حالة الخوف في ميانمار". التي اعتمدت على فيلمين وثائقيين أنتجهما فريق البرنامج هما: "ميانمار: حالة الخوف" و"من داخل حصار ميانمار".

وسعت منتجة المشروع التفاعلي ريونا آرمونت، رفقة فريق برنامج 101 إيست، إلى تقديم المعلومات والحقائق التي كشفها الفيلمان الوثائقيان في قالب رقمي، جمع بين صحافة البيانات ومقاطع مصورة لشهود عيان، إضافة إلى جداول زمنية وعناصر بصرية أخرى.

ويسلط مشروع "حالة الرعب في ميانمار" الضوء على حالات التعذيب والوفيات الغامضة والاحتجاز دون تهمة، وحالات الاختفاء القسري التي شهدتها ميانمار بعد الانقلاب العسكري، من خلال استعراض شهادات حصرية وموثقة لمعتقلين، وتقارير للطب الشرعي، وصور بالأقمار الصناعية،

وكشف فريق الإنتاج بالتعاون مع وكالة التحقيقات "فورنيسك آرشتكتر"، عن وجود منشأة سرية في مجمع عسكري في ضواحي يانغون، أكبر مدن ميانمار، يحتمل أنها استخدمت مكاناً للاستجواب وتعذيب المعتقلين.

وأشاد أعضاء لجنة تحكيم "ووكلي" بالصفحة التفاعلية "حالة الخوف في ميانمار"، مؤكدين أنها عمل إعلامي صمم بطريقة رائعة، ونتائجه تضاهي نتائج أي تحقيق محترف في انتهاكات حقوق الإنسان التي حدثت بعد انقلاب الجيش في ميانمار.

وقال نيك أوبي، كبير منتجي برنامج 101 إيست تعليقا على الفوز بالجائزة: "شرف كبير أن ننال هذا التكريم تقديراً لأحد الأعمال التي سلطت الضوء على الوضع المزري في ميانمار خلال الأشهر الستة التي أعقبت انقلاب 1 فبراير 2021. لقد سعينا من خلال الجمع بين التقارير الاستقصائية الدقيقة وتقنيات الإنتاج الرقمي التفاعلي إلى عرض المعلومات بشكل يسهل على المتابعين فهم الموضوع وحيثياته".

وتمنح جوائز "واكلي" سنويا في أستراليا لأفضل الأعمال الصحفية التي تميزت بمحتواها الإبداعي أو شجاعة منتجيها للوصول إلى الحقيقة وسعيهم لتقديم الحدث من زوايا مبتكرة. مع الالتزام بالاستقلالية والمهنية.