Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أخبار

الجزيرة تجدد دعوة زعماء العالم المجتمعين في دورة الجمعية العامة للمطالبة بإطلاق سراح الصحفي محمود حسين

تدعو شبكة الجزيرة الإعلامية قادة العالم ورؤساء الوفود المجتمعين في مدينة نيويورك لحضور جلسات الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، للضغط على نظرائهم ممثلي النظام المصري وحثهم على احترام حرية الصحافة وحقوق الصحفيين في مصر، وإطلاق سراح الإعلاميين المحتجزين في السجون هناك. وتدعو الجزيرة كل السياسيين والدبلوماسيين للوقوف مع الشبكة والمنظمات الدولية الأخرى في مطالبها بالإفراج عن كل الصحفيين، بمن فيهم زميلنا محمود حسين المعتقل منذ أكثر من 640 يوماً في السجن من دون تهم أو محاكمة.   

لقد قتل أكثر من 56 صحفياً خلال ما مضى من هذا العام، وهناك أعداد كبيرة من الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام في السجون بلا تهمة سوى سعيهم لتأدية رسالتهم، ونقل حقيقة ما يجري في العالم. إن مهمتنا ورسالتنا الصحفية تواجه اليوم استهدافاً متناميا من الحكومات القمعية والأنظمة المستبدة التي تشن حملة على الصحفيين وتسعى لإسكاتهم ومنعهم من كشف الحقيقة.  

إننا في الجزيرة نتضامن مع زملائنا في وكالة أنباء رويترز المعتقلين في ماينمار، ونعلن تضامننا مع كل الصحفيين والمؤسسات الإعلامية في أنحاء العالم، ونطالب بإطلاق سراح محمود حسين، ووي لوني، وكياو سوي، وغيرهم ممن يحتجزون خلف القضبان ظلماً بعيداً عن عائلاتهم.

وستستمر الشبكة في حملتها المطالبة بحرية الصحافة لإيمانها الراسخ بأن "الصحافة ليست جريمة".