Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أخبار

الجزيرة تفوز بجائزة الجمعية الملكية للتلفزيون لأفضل "تغطية إخبارية"

 

فازت قناة الجزيرة الإنجليزية بجائزة الجمعية الملكية البريطانية للتلفزيون RTS المرموقة في فئة "الأخبار العاجلة" عن تغطية القناة لانفجار مرفأ بيروت، أغسطس الماضي.

وأعلنت الجمعية أسماء الفائزين بجوائزها هذا العام في حفل افتراضي نظم في لندن، الأربعاء 24 فبراير، وتقدمت الجزيرة في هذه الفئة على مؤسسات إعلامية عريقة من بينها بي بي سي وقناة آي تي في البريطانية.

وكانت الزميلة زينة خضر، مراسلة الجزيرة الإنجليزية، تتسوق مع عائلتها في شوارع العاصمة اللبنانية عندما وقع الانفجار الهائل الذي هز بيروت مساء الرابع من أغسطس 2020، وهرعت إلى مكان الحادث لنقل صورة ما يجري لمشاهدي القناة، تاركة ابنها البالغ من العمر ثلاث سنوات مع جدته. واضطرت زينة لنقل الحدث عبر هاتفها النقال بعد تعذر الاتصال ببقية أعضاء الفريق، فقد أصيب الزميل المصور علي عباس بجروح بعد أن سقط المصعد الذي كان يقله، وتعرض مكتب الجزيرة ببيروت لأضرار بسبب الانفجار.

وأشاد أعضاء لجنة تحكيم الجائزة بتغطية الجزيرة للحدث، وثمنوا أداء زينة خضر التي واصلت خلال اليومين التاليين للانفجار إعداد تقارير حية من بيروت المدمرة، وتسليط الضوء على تداعياته عبر نوافذ مباشرة.

وفي حديثها خلال الحفل الافتراضي لإعلان الفائزين بجوائز هذا العام، قالت زينة خضر: "في غضون ثوانٍ تحولت العمارات والمنازل من حولي إلى ركام، لم أر مشهداً مثل هذا في حياتي، ورغم هول الحدث لم يكن لدي الوقت للتفكير، وانطلقت إلى الخارج لنقل صورة ما يجري".

من جهته، قال صلاح نجم، مدير الأخبار في الجزيرة الإنجليزية، تعليقاً على فوز القناة بالجائزة: "هذا الفوز يمثل تقديراً مستحقاً للعمل الجماعي الرائع الذي قام به فريق التغطية في القناة، أهنئ زينة خضر التي نقلت لنا الحدث رغم المخاطر والظروف الصعبة التي أحاطت بها".

وكانت قناة الجزيرة الإنجليزية قد فازت بعدد من جوائز الجمعية البريطانية الملكية للتلفزيون RTS، منها جائزة قناة العام في 2012، ومقابلة العام في 2019. وحصل الزميل باهر محمد خلال فترة اعتقاله في مصر على جائزة لجنة التحكيم RTS عام 2015.