Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أخبار

الجزيرة تفوز بجائزتين من جوائز AIB

فازت شبكة الجزيرة الإعلامية بجائزتين من جوائز الجمعية الدولية للبث AIB، خلال حفل خاص نظم الأربعاء، 6 نوفمبر 2019، بمدينة لندن، أعلن خلاله فوز سلسلة الجزيرة الإنجليزية "إرثرايز" بجائزة AIB عن فئة الاقتصاد والسياسة، لفيلم وثائقي تناول مضار المواد البلاستيكية على البيئة. بينما حصدت وحدة التحقيقات بالشبكة جائزة أخرى عن فئة الشؤون الدولية، تقديرا لاستقصائي أنتجته في أستراليا بعنوان: "كيف تروج لمجزرة".

ومنحت إشادة خاصة لسلسلة "فولت لاينز" للجزيرة الإنجليزية عن فئة التحقيقات التلفزيونية، لعمل وثائقي بعنوان "استهداف بالرسائل النصية" كشف تعرض بعض الصحفيين والنشطاء الحقوقيين لمحاولات تجسس بواسطة تقنيات إلكترونية خبيثة.

ويتناول فيلم "ريماجنينغ بلاستيك" الفائز بجائزة AIB عن فئة الاقتصاد والسياسة، مبادرات أطلقها نشطاء في مجال حماية البيئة لإعادة تدوير النفايات البلاستيكية، وسلط الضوء على اثنين من النشطاء البيئيين في الكاميرون والمملكة المتحدة، استطاعا تقليل مضار النفايات البلاستيكية.

من جهته، استغرق إنتاج الاستقصائي الفائز "كيف تروج لمجزرة" ثلاث سنوات من التصوير والمتابعة، لنقل خبايا العلاقة بين حزب "أمة واحدة" الأسترالي ولوبي السلاح في أميركا. واستطاع الاستقصائي -الذي أثار ضجة إعلامية وسياسية كبيرة- تسليط الضوء على الممارسات التي تتبعها لوبيات السلاح للترويج لأجندتها وتحقيق أهدافها.

وقال جايلز تريندل، مدير قناة الجزيرة الإنجليزية تعليقا على هذا الفوز:" "إنه لشرف عظيم أن تحصد القناة هذه الجائزة المرموقة، التي تمثل إشادة وتقديرا مهما من زملائنا في المهنة، وهذا الفوز شهادة جديدة على مهنية صحافيينا العالية وتفانيهم في تقديم محتوى إعلامي موثوق وعميق للمشاهدين، في وقت تواجه العاملين في مجال الصحافة تحديات ومصاعب كثيرة، وهذه الجوائز حافز مهم لنا لتقديم المزيد".

من جانبه، قال فيل ريس، مدير وحدة التحقيقات بالشبكة بالوكالة: "إنني فخور بالعمل الكبير والجهد الذي بذله فريقنا، وهذه الجوائز تمثل دافعا لإنتاج المزيد من الأعمال الاستقصائية الجريئة، وهو أمر مهم في عالمنا اليوم".

وقالت المنتجة التنفيذية لسلسلة "إرثرايز" أماندا باريل:" إن البرنامج يركز على الإنجازات والمبادرات الفعالة التي يحاول أصحابها حماية البيئة، والفيلم الفائز ينقل فكرة مفادها أن مبادرة يطلقها شخص واحد يمكن أن تحدث فرقا كبيرا".